الثقافة (الثقافات)/ النفاذ إلى المسكن

A1 المستوى الابتدائي
في بلدك وفي ثقافتك، هل من المهم أن تتخذ مكانًا ثابتًا كمحلّ إقامتك؟ هل من السهل تملّك مسكن؟ هل تعتبر أسعار إيجارات الشقق معقولة؟ هل يعيش عدد كبير من الناس في مسكنٍ واحد نظرًا لاختيارهم ذلك، أو بسبب العادة والعوز؟ وهل يسعى النّاس بالأحرى إلى إيجاد الفسحة الخاصة في المسكن لكل فرد من أفراد العائلة بما في ذلك الاطفال؟ هل يجب ضمان راتب منتظم؟

يعتقد أوروبيّان من أصل ثلاثة أنّ إيجاد مسكن لائق بسعر معقول في منطقتهما بات صعبًا. (صحيفة Le Soir البلجيكية، 26/3/2010). وبدون منزل صادقت عليه البلدية، من الصعب إيجاد عمل وفتح حساب مصرفي كما وأنّه لا يمكن استلام البريد.

وحتّى لو أنّنا نملك المال لدفع الإيجار، لا بد من إثبات وجود عقد عمل غير محدد المدة أو التمتّع بكفيل أو أظهار راتب مرتفع وبطبيعة الحال لا بدّ للشخص أن يملك أوراقًا ثبوتية ومستندات تثبت حصوله على تصريح الإقامة.
وحتّى لو كان المرشحون يحصلون على راتب جيّد، قد يراود الشكّ المالكين،، فيرفضون تأجير شقة مؤلفة من ثلاث غرف إلى عائلة مع ثلاثة أولاد. فمن الشائع، أكثر فأكثر، أن يحظى الولد منذ ولادته بغرفته الخاصة على عكس بلدان أخرى مثل الفيتنام حيث ينام الأولاد مع أهلهم حتى يبلغون السادسة من عمرهم.

وعند الوصول إلى بلد ما، كما جرى مع عائلة ميزاوي، قد يحظى المرء بفرصة الإقامة عند الأصدقاء أو إيجاد فندق بسعر جيّد أو مسكن للشباب قبل استئجار شقة من غرفة واحدة أو شقة أو منزل.