الثقافة (الثقافات)/ على الهاتف

A1 المستوى الابتدائي

في بلدك، ماذا تقول عندما تجيب على الهاتف؟ هل تعرّف عن نفسك؟ هل يمتلك أشخاص كثيرون هواتف جوالة؟ هل يمكنك أن تتصل في أي وقت كان؟

إذا اتصلت بشخص بداعي العمل، هل تأخذ بعين الإعتبار دوام عمله، وهل تدرس الفارق الزمني إذا كان خارج بلادك؟
عندما نتصل هاتفيًا بشخص، نعرّف عن نفسنا، ونلقي التحية، ونعتذر على الإزعاج، ونشرح بشكل مقتضب هدف الإتصال. يمكننا أن نترك رسالة لدى شخص وسيط، ونسأل عن الساعة التي يمكننا فيها إعادة الإتصال بالشخص بدون إزعاجه.
إذا كان علينا ترك رسالة على المجيب الآلي، نعطي المعلومات التالية: هويتنا، والتاريخ، وساعة الإتصال، وهدفه، ورقم الهاتف لإعادة الإتصال بنا وفي أي وقت، وعبارة مجاملة (شكرًا، إلى اللقاء، أفضل التحيات،...)
عادة نقول ببساطة "Allô" (ألو) للإجابة على الهاتف. ونلقي التحية على المحاور فقط بعد أن يعرّف هذا الأخير عن نفسه.

في غذاء عمل، نطفئ الهاتف الجوال. في حال انتظار اتصال طارئ، أعلم ضيفك بالأمر، وضع الهاتف في وضع صامت، واخرج من المطعم عند ورود الاتصال. لا تطل الكلام لكي لا يبقى جارك على الطاولة بانتظارك.
إذا دقّ الهاتف أثناء محادثة وجهًا لوجه مع شخص، ولم تتمكن من رفض الاتصال، استأذن واستدر وأجب طالبًا من محاورك أن تعيد الاتصال به بعد قليل.
خلال الاجتماعات، نطفئ أيضًا الهاتف الجوّال لننظر إلى الشخص الذي يتكلم.
ونحاول تجنب الاتصال في مكان عام. في حال دقّ الهاتف في الباص أو القطار، يمكنك الإجابة بدون التكلم بصوت مرتفع: فيجب أن نكون كتومين إزاء المحيط. في حال جرى حديث هاتفي أمامنا، ندير نظرنا ولا نستمع إلى المحادثة.
غالبًا ما نسمع عبارة "Tu es où ?" (أين أنت؟) في مطلع المحادثة الهاتفية على الجوّال.
أما بالنسبة للاتصالات الشخصية، نتجنب الاتصال قبل العاشرة صباحًا في نهاية الأسبوع، أو بعد التاسعة مساء في أيام الأسبوع.
 


لمعرفة المزيد: