الثقافة (الثقافات)/ دقّة الواعيد

A1 المستوى الابتدائي
في بلدك وفي ثقافتك، ما هي ساعة الوصول المقبولة لموعد عمل عند الساعة العاشرة، ولصفّ لغة عند الساعة الثانية بعد الظهر؟ ما هو موقع ثقافتك على سلّم "دقّة المواعيد"؟ هل يجب الوصول في الوقت الصحيح؟

يختلف مفهوم الوقت من ثقافة إلى أخرى، وتختلف إذًا كلّ الأمور المرتبطة بالوقت مثل: دقّة المواعيد، واحترام الجداول الزمنية والمواعيد... هل يجب إعلام الآخرين إذا كنا سنتأخر أو الإعتذار منهم، أو إذا كنا لن نذهب إلى الموعد، حتى ولو كان الإجتماع غير رسميّ؟ هل نحن دائمًا على عجلة من أمرنا؟ ما هي القيمة المرتبطة بالبطء؟ هل يمكننا "أن نتباطأ أي ألا نستعجل"؟

يتسم الناطقون بالفرنسية في الغرب بدقّة المواعيد في الشركات وقطاعي الصحة والتعليم. فليس من الجيد هدر وقت الآخرين عبر التأخر على المواعيد. تنطبق هذه القاعدة بشكل أكبر على النقل العام، مع احترام الثواني، مثل القطارات السريعة.
بشكل عام، يجب إبلاغ الآخرين إذا كنا سنتأخر على موعد ما. ولكنْ، في فرنسا، في المواعيد الشخصية لدى الأصدقاء، ليس من قلّة التهذيب الوصول متأخرين: ونتكلم هنا عن إمكانية التأخر المهذّب لربع ساعة فقط.